روسيا تدين الاعتداء على رامي الحمد الله

دانت وزارة الخارجية الروسية استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في قطاع غزة، داعية الأطراف الفلسطينية لتنفيذ الاتفاق حول إشراف حكومة الوفاق الوطني على قطاع غزة.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء: “تدين موسكو بشدة الاعتداء الذي يعقد الوضع الصعب في الشؤون الفلسطينية الداخلية”.

وأضاف: “ندعو كل الأطراف الفلسطينية لتنفيذ الاتفاقات حول إشراف الحكومة الفلسطينية الشرعية في قطاع غزة والتي تم التوصل إليها في القاهرة في أكتوبر عام 2017. ومن المتوقع أن يسمح ذلك باستعادة وحدة الأراضي الفلسطينية وتصحيح الوضع الإنساني في غزة وتحسين الأمور الأمنية فيها”.

وشددت الخارجية الروسية على أن هذه الجهود تستهدف “تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية الحقيقية على القاعدة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية”.

وتابعت: “ننطلق من أن مثل هذا التطور للأحداث سيساعد في خروج عملية المباحثات الفلسطينية الإسرائيلية من مأزقه الحالي وتحريكها إلى التسوية النهائية على أساس القانون الدولي”.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أمس الثلاثاء بأن انفجارا لعبوة ناسفة وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله عبر معبر بيت حانون شمال قطاع غزة، الأمر الذي أدى إلى إصابة 7 أشخاص من حراسة رئيس الوزراء.