ولد يحي يقترب من المأمورية الثالثة دون وجود منافس

قُبَيلَ ساعات من إغلاق باب الترشح لرئاسة الاتحادية الموريتانية لكرة القدم يقترب أحمد ولد يحي من مأمورية ثالثة ليخلف نفسه بنفسه ويحصل على التزكية بعد عدم وجود مترشح منافس.

يأتي هذا بعد رفض كل من صديق الأمس عدو اليوم موسى ولد خيري رئيس نادي تفرغ زينه الترشح معلنا أنه يعرف الوقت المناسب للترشح لرئاسة الاتحادية.

كما أكد الشيخ ولد الغرابي رئيس نادي لكصر عدم ترشحه ، ليكون الباب مشرعا أمام صاحب الاثنين والأربعين عاما ليدخل في عهدة جديدة من أربع سنوات. 

ويحظى ولد يحي الذي يرأس الاتحادية منذ 29 يوليو 2011 بدعم قوي من الشارع الرياضي إثر نهوضه بالكرة الموريتانية وقيادته المنتخب للتأهل لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 بمصر لأول مرة في التاريخ، واستعداد موريتانيا لتنظيم كأس افريقيا للشباب 2021، فضلا عن إنشاء أكاديمية للأشبال وإيجاد بنى تحتية صالحة لهذه الرياضة، التي أصبحت قاطرتها تسير للأمام في عهده.