استدعاء الرئيس السابق من طرف شرطة الجرائم الاقتصادية للمواجهة بينه ووزرائه المشمولين في ملف الفساد

استدعت شرطة الجرائم الاقتصادية اليوم الأحد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز وذلك لإجراء مواجهة بينه وبعض وزرائه الواردة أسمائهم في تقرير لجنة التحقيق البرلمانية وبعض كبار المسؤولين المتهمين خلال حكمه .

وتأتي هذه المواجهة المرتقبة بعد عدة مواجهات كانت شرطة الجرائم الاقتصادية قد أجرتها بين بعض المسؤولين في العشرية الماضية والمشمولين في تقرير لجنة التحقيق البرلمانية حول ملفات الفساد موضوع التحقيقات الجارية ، يذكر أن الرئيس السابق  قد تم منعه من السفر خارج انواكشوط بتعميم من النيابة ، والذي حدد منطقة انواكشوط الغربية كحيز جغرافي يمنع على الرئيس السابق الخروج منه .